أخبار المنظمة

شبيبة القنيطرة تقيم حفلاً تكريمياً للمتفوقين دراسياً

 أقام فرع القنيطرة لاتحاد شبيبة الثورة بالتعاون مع مديرية التربية حفلاً تكريمياً للمتفوقين دراسياً والكوادر التربوية والتعليمية على مستوى محافظة القنيطرة وذلك في المركز الثقافي العربي بالعدوي.

وحضر حفل التكريم الرفاق والسادة الدكتور خالد أباظة أمين فرع القنيطرة لحزب البعث العربي الاشتراكي ومعن عبود رئيس اتحاد شبيبة الثورة وعقاب كيوان عضو قيادة الاتحاد ورئيس مجلس المحافظة وأعضاء قيادة فرع الحزب وأعضاء المكتب التنفيذي للمحافظة ومحمود صبرا أمين فرع الشبيبة وفوزات الصالح مدير التربية ورؤساء وأعضاء قيادات المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وعدد من أعضاء مجلس الشعب وأمناء وأعضاء قيادات الشعب الحزبية ومدراء الدوائر الرسمية والمجمعات التربوية وأهالي وأسر الرفاق والرفيقات المكرمين.

وقدمت الفرق الفنية الشبيبية خلال الحفل عدداً من اللوحات الغنائية الوطنية والفلكورية وألقيت قصائد شعرية وطنية بعد ذلك قام الرفيق أمين فرع الحزب والرفيق رئيس الاتحاد وصحبهما بتكريم الطلاب والطالبات المتفوقين دراسياًَ والكوادر الإدارية والتربوية والتعليمية على مستوى محافظة القنيطرة.

وأكد الرفيق أمين فرع الحزب في تصريح عقب الحفل أن بادرة تكريم المتفوقين هي بادرة مهمة لتنشئة جيل الشباب وتقديم كل أشكال الرعاية والاهتمام بهم وتأكيد أهمية ودور كوادر التربية والتعليم في استمرار العملية التعليمية رغم الصعوبات والتحديات طيلة سنوات الحرب الماضية مشيراً إلى أن الشباب يشكلون مستقبل الوطن ولهم دور كبير ومهم في مرحلة إعادة الإعمار.

وأضاف الرفيق أمين فرع الحزب أن الكوادر التربوية والتعليمية بذلت جهوداً كبيرة وموفقة في تربية الجيل الأمر يعد من أبرز أوجه إعادة إعمار ما دمرته يد الإرهاب معرباً عن أمله بجيل الشباب في بناء مستقبل مشرق للوطن في المجالات كافة.

بدوره أكد الرفيق رئيس الاتحاد أن منظمة اتحاد شبيبة الثورة تحرص على تكريم المتفوقين سنوياً إيماناً بدور الشباب وبأهمية رعاية مواهبهم وتفوقهم في المجالات كافة مشيراً إلى ضرورة تعزيز ثقافة التفوق في نفوس الطلاب حيث يعد التكريم أحد أوجهها إلى جانب بذل كل الجهود الممكنة لإنجاح العملية التعليمية في نشر نور العلم والمعرفة وتعميق دور الشباب في المجتمع وتقديم كل دعم ممكن لتمكينهم من أداء هذا الدور بالتعاون بين جميع المؤسسات والمنظمات كونهم يشكلون الرصيد المستقبلي الأقوى للوطن.

وأشار الرفيق رئيس الاتحاد إلى أهمية تعزيز التعاون بين المنظمة من جهة والمؤسسات التربوية والرسمية من جهة ثانية وتكريس مبدأ التشاركية والتعاون في العمل الشبابي وذلك لأن الجميع معني ببناء جيل الشباب وتحصينه ورعايته وتثقيفه وتدريبه وصقل خبراته وتنمية إبداعاته والكشف عن مواهبه وطاقاته وتنميتها بكل الوسائل الممكنة والمتاحة.

ولفت الرفيق أمين فرع الشبيبة إلى أن تكريم المتفوقين أصبح منذ وقت طويل عرفاً سنوياً بالنسبة للمنظمة بالتعاون والتنسيق مع القيادات الحزبية والتربوية في المحافظة وذلك لتكريس مبدأ المنافسة والتفوق في نفوس الطلاب والطالبات وتوثيق وتعميق دور المنظمة في المجتمع من خلال تفاعل أسر وذوي هؤلاء الطلاب مع نشاطات وفعاليات المنظمة الأمر الذي يحقق نجاحاً وتفاعلاً أكبر في رعاية الشباب ودعم تفوقهم وتميزهم.

وفي كلمة باسم المتفوقين أشار الطالب المتفوق سامر محمد الصلخدي إلى ضرورة تعزيز إرادة النجاح والتفوق في نفوس الطلاب وضرورة بذل الجهود طيلة العام الدراسي لتحقيق هذا الهدف معرباً عن الشكر للقيادات الحزبية والشبيبية والتربوية على رعايتها ودعمها ومتابعتها للعملية التعليمية وتأمين مستلزماتها وضمان نجاحها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق