أخبار المنظمة

الشبيبة تقيم لقاء حوارياً بعنوان: “فكر حزب البعث العربي الاشتراكي الطريق لتحقيق الوحدة العربية”

دمشق- محمد النجم

ضمن خطة المنظمة لعام 2019 أقام مكتب الإعداد وتنمية المهارات الشبابية المركزي لقاء حوارياً بعنوان: “فكر حزب البعث العربي الاشتراكي الطريق لتحقيق الوحدة العربية” مع الدكتور أحمد الحاج علي وذلك في المركز الثقافي العربي بكفرسوسة بحضور الرفيق معن عبود رئيس اتحاد شبيبة الثورة والرفاق عمار الجاجة وعقاب كيوان وعلي عباس أعضاء قيادة الاتحاد وأحمد عريشة أمين فرع الشبيبة بريف دمشق وعدد من أعضاء قيادات فروع  وروابط الشبيبة وحشد كبير من الرفاق والرفيقات الشبيبيين.

وقدم  الدكتور أحمد الحاج علي في مستهل اللقاء لمحة تاريخية موجزة عن البدايات الأولى لحزب البعث العربي الاشتراكي مؤكداً أهمية دور جيل الشباب في حمل راية حزب البعث العربي الاشتراكي وإيصال رسالته وتعزيز وتعميق دوره ونشر فكره ومبادئه وقيمه مؤكداً أن كل مواطن صالح هو بعثي فالبعث كما أكد القائد المؤسس حافظ الأسد ليس قالباً جامداً منغلقاً بل هو فصل متتابع ومتجدد ومنتشر وينبغي التأكيد على أن البساطة هي عنوان أساسي في فكر البعث فضلاً عن ضرورة التجديد وإعادة التأهيل بشكل مستمر.

وأشار الحاج علي إلى دور حزب البعث العربي الاشتراكي وكذلك منظمة اتحاد شبيبة الثورة في تأهيل القادة على أجيال متعاقبة ومتجددة نظراً لأهمية الفكر القيادي في كل مفصل من مفاصل العمل الحزبي والإداري وليس فكر النخبة المنغلق على ذاته وبالتالي لا يمكن أن نواجه المعتدين بدون هذا الفكر.

ولفت الحاج علي إلى ضرورة الانتباه إلى مقياس الولاء خلال الحروب والأزمات أمام حالات التخلي عن البعث والوطن خلال سنوات الحرب العدوانية على سورية وقال: حين يكون البعث بخير فسورية ستكون بخير، وحين تكون سورية بخير فالعرب بخير لأن سورية هي المحرك الأساسي لهذه الأمة والحالة السورية هي التي تحدد مواصفات الأمة التي قد تُختطف لكن سرعان ما تعود مجدداً.

وأوضح الحاج علي أن سورية تمتاز بثلاث خصائص فهي موئل لكل حق عربي وعالمي وهي مركز إشعاع على كل من حولها وهي مؤهلة لنشر الحضارة والسلام والتضامن العالمي وهي من مؤسسي عصبة الأمم عام 1945 وهي التي احتضنت الفلسطينيين والكويتيين والعراقيين واللبنانيين.

وأضاف: فكر البعث ليس للبعثيين فقط بل للأمة بكاملها وهو فكر إنساني ينتمي إلى هذه الأمة ومن المهم أن تتوفر أدوات وآليات ووسائل عمل لنشر هذا الفكر.

وفي رده على عدد من مداخلات الشباب المشاركين حول أهم القضايا العربية المصيرية أشار الحاج علي إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر بشكل صادق عن حقيقة السياسة العدوانية الأمريكية حين قرر الاعتراف بسيادة “إسرائيل” على الجولان المحتل مضيفاً أن المرحلة القادمة ستشهد ظهوراً واضحاً للمقاومة الشعبية بهدف تحرير الجولان فالوطن السوري يجيد الصحوة بعد الكبوة ويجيد القدرة على اتخاذ القرار الخطير في الزمن الخطير وخلال سنوات الحرب العدوانية أصبحت سورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد معجزة في العالم حيث انتصرت على كل المخططات التي تستهدف دورها وعمقها التاريخي والاستراتيجي في المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة اتحاد شبيبة الثورة أدرجت ضمن خطتها وبرامج عملها إقامة اللقاءات الحوارية الشبابية في فروعها كافة بهدف تثقيف وتوعية الشباب بأهم القضايا السياسية والفكرية وتعميق وعيهم وانتمائهم وتعزيز دورهم في المجتمع عبر جملة من الأنشطة والفعاليات والمبادرات الشبابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق