أخبار الفروع

فرع الشبيبة ومديرية التربية بحمص يقيمان المعرض العلمي لمادة علم الأحياء

RYU– زاهر يازجي

  مادة علم الأحياء تجسدت بأعمال الشباب في مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي وذلك في المعرض العلمي لمادة علم الأحياء الذي حمل عنوان معرض الوسائل التعليمية والبيئة والذي أقامه كل من فرع الشبيبة بحمص ومديرية التربية في مدرسة الباسل للمتفوقين والذي تميز بمشاركات عديدة من مدارس المحافظة والذي بلغ عددها أكثر من 50 مدرسة بمرحلتي التعليم الأساسي والثانوي.

  المعرض العلمي أشرف عليه عدد من المدرسين والموجهين التربويين لمادة علم الأحياء.

  وعن ذلك تحدث الرفيق أكسم عمران عضو قيادة فرع الشبيبة رئيس مكتب الأنشطة التربوية فقال: المعرض يحمل صفة علمية بحتة وهو نتاج أعمال الشباب في مادة علم الأحياء وهو ثمرة جهود أكثر من /50/ مدرسة من مدارس المحافظة منها مدارس ريفية كثيرة واشترك فيه عدد كبير من الشباب المتميزين في مادة علم الأحياء والذين استطاعوا بإبداعهم تشكيل مجسمات ووسائل تعليمية توضيحية لما تعلموه في مادة علم الحياء.

وأوضح أن هذا المعرض  يشكل فرصة هامة لعرض إبداعات الشباب العلمية ومن خلاله يمكن تشكيل فكرة عن إبداع شباب المحافظة في المجالات العلمية وأضاف أن فرع الشبيبة بالتعاون مع مديرية التربية يعمل على استقطاب واحتضان هذه المواهب الشابة العلمية والموسيقية والأدبية والرياضية من خلال فعاليات شتى والمعرض اليوم يأتي ضمن عملية استقطاب الشباب الهواة في المجال العلمي..

  وعن المعروضات العلمية في المعرض أشارت المدرّسة سهام العلي منسقة مادة علم الأحياء إلى أن معرض الوسائل التعليمة والذي يعتبر خلاصة وحصيلة أنشطة الشباب خلال هذا العام الدراسي وهو يأتي ضمن الخطط التربوية لتفعيل دور الطالب بالعملية التعليمية لنصل لطالب فعال ومنتج وليس متلقي فقط.

وأوضحت أن هذا المعرض الذي أقيم في مدرسة الباسل للمتفوقين ضم أكثر من /500/ وسيلة تعليمية من عمل الطلاب وهي تجسيد لمنهاج علم الأحياء في المرحلتين الأساسية والثانوية مضيفةً أن هناك أعمالاً علمية مميزة كمجسمات البرامسيوم وأعضاء الإنسان والدورة الدموية وأنواع الفطور والخلايا..كما جسد الطلاب المشاركون البيئة الحية وذلك في حديقة مدرسة الباسل للمتفوقين بوضع عدد من الحيوانات فيها كالأسماك والأرانب والطيور والدواجن.

ولفتت المدرّسة وفاء سلامة مديرة مدرسة الباسل للمتفوقين إلى أن مدرستها قدمت كل ما يلزم لإنجاح هذا المعرض العلمي الذي يعتبر إسقاطاً لمادة علم الإحياء وأشارت إلى الحماس الكبير لدى الشباب للمشاركة فيه وإنجازه لأنه ضم أعمالهم التي صنعوها بخامات طبيعية وتوالف البيئة ونوهت أن المعرض يحمل قيمة فنية بالإضافة لقيمته العلمية الكبيرة.

  المشاركون الشباب عبروا عن سعادتهم للمشاركة في المعرض الذي ساهم في عرض أعمالهم التي ابتكروها من خلال دروس منهاج علم الأحياء وأضح بعض منهم أنه مستعد للمشاركة بمعارض علمية لمواد أخرى كالكيمياء والفيزياء..

  الجدير ذكره أن فرع الشبيبة ومديرية التربية بحمص سبق وقد أقاما المعرض التاريخي الأول ومعرض التطبيقات العلمية الإلكترونية إضافة لعدد من المعارض التشكيلية الفنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق