أخبار الفروع

“التحديات القائمة والقادمة أمام الإعلام البعثي” على طاولة الملتقى الإعلامي الشبيبي بطرطوس

الإعلام الشبيبي يشكل بداية الطريق لكل رفيق شبيبي

RYU- كنانة عيسى- أريج عروس

نفذ فرع شبيبة طرطوس الملتقى الإعلامي الثاني للعام 2019 تحت عنوان: “التحديات القائمة والقادمة أمام الإعلام البعثي” بمشاركة الصحفي وائل علي مدير مكتب دار البعث للصحافة والنشر وذلك تنفيذاً لخطة عمل المنظمة للعام 2019 بهدف تعزيز القدرات الاعلامية لدى الصحفيين الشباب.

وتحدث علي خلال الملتقى عن دور الإعلام الوطني في الحياة العامة سيما خلال فترات الحروب مؤكداً أن الإعلام البعثي يشكل جزء لا يتجزأ من منظومة الإعلام الوطني التي تحكمها الثوابت الوطنية في الانتماء والعقيدة وكل المقدسات التي ترمز للوطن ووجوده بكل مؤسساته.

وأشار إلى أن صحيفة البعث التي تعتبر من أقدم الصحف المستمرة في الصدور كانت من أول المبادرين إلى إنشاء موقع إلكتروني يرصد جميع الحالات والأفكار ويعد دراسات يمكن للشباب الاطلاع عليها والإفادة منها لافتاً إلى أهمية حقل الإعلام في إعطاء فرص عديدة للشباب في العمل الإعلامي والتغطية الإعلامية.

ولفت علي إلى أن الموهبة الإعلامية للرفيق الشبيبي هي التي تكسبه الفرصة لتطوير أدواته وصياغة خبره وهذه فرصة تؤهله ليصبح إعلامي جدير مضيفاً: التحديات التي تواجه الإعلام في كثيرة أولها الحرب على سورية وهي أول تحدٍ يواجه الإعلام الذي من واجبه نشر التوعية .

وأردف قائلاً: من هنا كان التفاني الإعلامي الذي أخذ بجميع أشكاله فهناك عدد من الشهداء الإعلاميين الذين كشفوا ألاعيب مزيفة وكان الإعلام  الوطني في الميدان وفي المعركة بشكل مباشر واستطاع أن ينقل الخبر مع الصورة كما هي ومن هنا ظهرت أهمية ونجاح الإعلامي ولا ننسى أن الإعلام كان موجوداً وبشكل مباشر في المعارك الدبلوماسية أيضاً وكان دوره سحب بساط الكذب وكشفه.

وتابع: ثاني هذه التحديات إعادة بناء الجيل وإتاحة الفرص أمامه لكي يكون مبادراً وفعالاً وممسكاً بزمام الأمور مستقبلياً إضافة إلى تحدي إعادة الإعمار وتسليط الضوء على هذه العملية وما يكتنفها من أشياء كثيرة.

وأوضح علي أن حقل التربية والمناهج وتسليط الضوء على الواقع التعليمي يشكل تحدياً أمام الإعلام مشيراً إلى أن هناك العديد من التحديات ولابد للإعلام نفسه أن يعيد تأهيل نفسه بنفسه وقال: الإعلام الشبيبي يشكل بداية الطريق لكل رفيق شبيبي لديه حب لهذا المجال ويجب أن يعشق الإعلامي مهنته ويحبها بأكبر قدر من الحب وأن يعمل على نفسه ويطور أدواته الإعلامية وخبرته لأن الإعلام متجدد ومتطور وليس جامد.

وقدم عدد من المشاركين تساؤلات ومداخلات عدة حول المنصات الإعلامية الإلكترونية وكيفية  ضبطها وتنظيمها وأهمية الإمكانات الإعلامية ودور الإعلام الإلكتروني في مواجهة هذه الحرب بشكل أكبر من سائر الوسائل الأخرى.

حضر الملتقى الرفاق عدنان غانم أمين فرع الشبيبة وأعضاء قيادة فرع الشبيبة وزهير عثمان أمين فرقة المحطة ومجموعة كبيرة من الصحفيين الشباب والمهتمين في روابط الشبيبة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق