أخبار المنظمة

/100/ لوحة في معرض”قوس قزح” للفنون التشكيلية في مكتبة الأسد الوطنية

المنظمة مستمرة في رعاية المواهب الفنية بالشكل الذي يطور ويصقل خبرات الشباب

RYU – محمد النجم

أقامت قيادة اتحاد شبيبة الثورة أمس الأربعاء المعرض المركزي للفنون التشكيلية  تحت عنوان: “قوس قزح”  وذلك في مكتبة الأسد الوطنية وتنفيذاً لخطة عمل المنظمة للعام 2019.

وافتتح المعرض الذي ضم نحو /100/ لوحة كل من السيد عماد العزب وزير التربية والرفيق معن عبود رئيس اتحاد شبيبة الثورة بحضور الرفاق عماد عطية عضو قيادة فرع القنيطرة للحزب رئيس مكتب الشباب وأعضاء قيادة الاتحاد وأمناء فروع دمشق وريف دمشق والقنيطرة لاتحاد شبيبة الثورة ومدير الثقافة بدمشق وعدد من أعضاء قيادات فروع وروابط الشبيبة وحشد من المدعوين والمهتمين.

وأكد الرفيق معن عبود رئيس اتحاد شبيبة الثورة في تصريح صحفي أن المنظمة مستمرة في رعاية المواهب الفنية بالشكل الذي يطور ويصقل خبرات الشباب مشيراً إلى أهمية إقامة هذا المعرض الذي يسلط الضوء على تشكيلة من اللوحات المميزة التي أنجزها الرفاق والرفيقات الموهوبون فنياً في إطار مشاركتهم بالمسابقة الشبيبية المركزية للفن التشكيلي.

ولفت الرفيق رئيس الاتحاد إلى حرص المنظمة على تعزيز وتعميق التشاركية والتعاون والتنسيق في العمل مع المؤسسات الرسمية وفي مقدمتها وزارة التربية ووزارة الثقافة بهدف بناء جيل الشباب البناء السليم الذي ينمي معارفه ويطور مهاراته في كافة المجالات الإبداعية.

بدوره أوضح الرفيق صلاح أسعد عضو قيادة الاتحاد رئيس مكتب الأنشطة الفنية المركزي أن هذا المعرض هو نتاج المسابقة المركزية للفنون التشكيلية التي أطلقتها المنظمة تحت عنوان “قوس قزح” والتي تم تنفيذها على مراحل في فروع المنظمة وروابطها كافة.

وبيّن الرفيق عضو قيادة الاتحاد أن عدد المشاركين في المسابقة تجاوز الـ/500/ رفيق ورفيقة وتم تشكيل لجان مختصة على مستوى الفروع لاختيار الأعمال الفنية وترشيحها إلى المسابقة المركزية وبالتالي للمشاركة في المعرض مضيفاً: أردنا من خلال عنوان المسابقة أن يعبر شبابنا عن حبهم وانتمائهم لسورية وعن حبهم وفخرهم وتقديرهم لتضحيات وبطولات الجيش العربي السوري بالطريقة والكيفية التي يرونها مناسبة.

ولفت الرفيق عضو قيادة الاتحاد إلى أن المعرض يضم حصيلة رائعة وممتازة من نتاجات الرفاق والرفيقات الشبيبيين الذين عبروا عن مضمون وعنوان هذه المسابقة منوهاً بالحالة التشاركية القائمة بين المنظمة ووزارتي التربية والثقافة وكلية الفنون الجميلة وبكل الجهود التي ساهمت بإنجاح هذه المسابقة وإقامة هذا المعرض وقال: أردنا من خلال هذه المسابقة أن نوجد حراكاً فنياً في مجال الفن التشكيلي وأن نستفيد من خبرات المشاركين من الفروع حيث سيتم تنفيذ دورات لهؤلاء المشاركين بهدف الاستمرار بالعمل معهم خلال المرحلة القادمة ولتطوير مواهبهم وخبراتهم في المجال الفني.

وأشار الفنان التشكيلي طلال بيطار رئيس لجنة التحكيم إلى أن الأعمال المعروضة منفذة من قبل مشاركين في مراحل التعليم الأساسي والثانوي وما بعد الثانوي باستخدام أقلام الرصاص والألوان المائية والخشبية والزيتية وغيرها من المواد.

وأضاف أن مواضيع المسابقة تحدثت عن الشهادة والشهداء وبطولات وتضحيات الجيش العربي السوري وعن التراث السوري إضافة إلى مواضيع تخص الشباب والمجتمع وهي على مستوى عالٍ من الناحية الفنية والجمالية حيث وصل الكثير منها إلى مستويات أكاديمية ومراحل متقدمة حيث شاركت لوحات زيتية من إنجاز مشاركين بأعمار صغيرة وقال: أخذنا قرار في لجنة التحكيم لاختيار عمل مميز ومنحه جائزة لجنة التحكيم وقد لاحظنا أن المستويات متقاربة فيما بينها وتعبر عن جدية في الطرح وجدية في إخراج هذا العمل وقد شارك في تحكيم الأعمال إضافة إلى رئيس مكتب الأنشطة الفنية المركزي وأمين سر المكتب كل من الأستاذ كريم الجابي المحاضر في كلية الفنون الجميلة والأستاذ أيمن البيك المدرس في المعهد التقاني للفنون التطبيقية.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق