محليات

المركز الوطني للمتميزين: البدء بتحكيم المشاريع البحثية

/35/ مشروعاً باختصاصات الفيزياء والكيمياء والعلوم الحيوية والمعلوماتية

بدأ المركز الوطني للمتميزين اليوم بتحكيم المشاريع البحثية المسجلة للعام الدراسي 2018 و2019 والبالغ عددها /35/ مشروعاً باختصاصات الفيزياء والكيمياء والعلوم الحيوية والمعلوماتية إضافة إلى المشاريع المشتركة بين أكثر من مادة ضمن مؤتمر العلم العاشر الذي يتخلله معرض المشاريع التطبيقية الثاني بجامعة تشرين.

وحول آلية التحكيم والمعايير التي يعتمدها المركز بين رئيس شعبة العلوم الأساسية بالمركز الدكتور نضال حسن في تصريح لمراسل سانا أن التحكيم يتم من خلال لجنة مؤلفة من أربعة محكمين يكون فيها مشرف أكاديمي لكل اختصاص من أساتذة الجامعة في الفيزياء والكيمياء والعلوم والمعلوماتية والمحكمون الثلاثة الباقون من أساتذة المركز حيث يقدم الطلبة عرضا لمشاريعهم والنتائج التي توصلوا إليها وبعدها يتم النقاش بين المحكمين الأربعة الذين يمتلكون نموذجاً محدداً لكيفية وضع العلامة لكل مشروع.

وأضاف حسن “إن هناك أموراً تتم مراعاتها خلال التحكيم تسمى بالحالة الإبداعية حيث يتم وضع علامة إذا رأى المحكمون أن هناك منتجاً يشكل حالة إبداعية وفي النهاية تكون النتيجة النهائية محصلة متوسط العلامات الأربع للمحكمين”.

وأشار إلى أن العلامة النهائية وعلامة المشروع تذهب لقسم الامتحانات ليتم التقييم النهائي للطلاب وتدخل العلامة التي تم الحصول عليها ضمن علامة المشاريع البحثية.

وتصدر النتائج نهاية العام الدراسي وتسجل في وثيقة الطالب لافتاً إلى أن المحكمين سيناقشون اليوم عشرين مشروعاً مشاركاً وغداً سيناقشون 15 مشروعاً.

وبشأن مصير المشاريع التي يكون فيها حالة إبداعية بين الدكتور حسن أن هذه المشاريع يتم تسجيلها في المركز بهذه المرحلة وتصبح ملكا للطالب صاحب الحالة الإبداعية ويمكنه المتابعة بالمشروع في المرحلة الجامعية وفي البرامج الأكاديمية أو حتى بعد البرامج الأكاديمية ومع تخرجه من الجامعة وإيفاده في حالة الاستمرار بالدراسات العليا.

وأضاف حسن “إن المركز لديه كل عام مجموعة من المشاريع الجديدة فضلاً عن مشاريع تستمر من الصف العاشر وحتى الثالث الثانوي وهكذا يكون هناك مشاريع يتم استكمالها على مدى عامين أو ثلاثة وجميع هذه المشاريع تسجل للمركز بإعداد الطلاب وإشراف مدرسي المركز”.

وأوضح الدكتور حسن أنه يتم التواصل مع الطلاب خريجي المركز الذين لديهم حالة إبداعية بعد تخرجهم ودخولهم إلى الجامعة حيث يصبح هؤلاء مشرفين على طلاب المركز الجدد ويقدمون خبرتهم التي حصلوا عليها خلال دراستهم بالمركز.

ويعتبر المركز الوطني للمتميزين باللاذقية أحد فروع هيئة التميز والإبداع ويشارك طلابه خلال مؤتمر العلم العاشر ومعرض المشاريع التطبيقية الثاني بالجامعة الذي افتتح أمس بمشاريع متنوعة في عدة اختصاصات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق