أخبار الفروع

شبيبة طرطوس ندوة صحية حول وباء الإيدز ومخاطره وطرق الوقاية

سوريه هي الدولة الوحيدة التي تعد من أقل الدول الحاملة لهذا المرض

طرطوس- RYU

استضاف فرع طرطوس لاتحاد شبيبة الثورة جلسات تدريبية في مجال التوعية وتقديم المشورة حول مرض الإيدز بالتعاون مع مديرية الصحة والبرنامج الوطني لمكافحة المرض في سورية المسيرة.

وأكدت الرفيقة سولينا حمادة عضو قيادة الاتحاد رئيسة مكتب العمل التطوعي والبيئة أن الجلسات التي تم تنفيذها بفرع شبيبة طرطوس تأتي متابعة لخطة عمل المنظمة عبر مكتب العمل التطوعي والبيئة والمركزي في مجال التوعية الصحية لجيل الشباب عبر الشباب أنفسهم من الذين سيقومون بنشر كل ما قدم لهم من معلومات وتوعية في مجال التثقيف الصحي حول مرض نقص المناعة المكتسب(الإيدز).

وأشارت الرفيقة عضو قيادة الاتحاد إلى أن للشباب دور مهم في هذا المجال انطلاقاً من حبهم لامتلاك المعلومة والثقافة بطرق كثير وليس فقط من خلال المنهاج المدرسي وهو ما تسعى إليه المنظمة من خلال نشاطاتها مع جيل الشباب عبر المؤسسات الاتحادية كافة على كامل الجغرافية السورية وبالتعاون مع كل الجهات والمؤسسات المحلية والعالمية التي تقدم خدمات وتثقيف لجيل الشباب.

وأكد المتحدثون في الندوة أن فئة الشباب أن سوريه هي الدولة الوحيدة التي تعد من أقل الدول الحاملة لهذا المرض بسبب الديانات والعادات والتقاليد وهذا الأمر يستدعي الحديث وتوعية شبابنا بعد فترة حرب وأزمة مريرة وظهور خلل في عقول الشباب وأوضحوا أن هذا الفيروس يقتل الجهاز المناعي لدى الإنسان ويعمل على تدمير الجسم كاملاً ويلغي مناعته لاحقاً وتفاديه لعدد من الأمراض الأخرى. وأوضحوا أن مرض الإيدز لا ينتقل أبداً عن طريق الملامسة أو النفس بل هناك ثلاث وسائل شائعة بشدة ينطلق من خلالها الفيروس وهي عن طريق الاستعمالات غير الشخصية واتباع العلاقات غير المشروعة واستخدام الوشم والانتقال عبر الدم وهي أهمها وندعو جميع بنوك الدم لإخضاع الدم قبل نقله لتحاليل الإيدز والتهاب الكبد وذكر أنه من عام ١٩٩٢ لم تسجل حالة مرض للإيدز عن طريق نقل الدم.

وأشار الرفيق المشارك أحمد طيبة أن الندوة الصحية مفيدة جدا لابد من عقدها دوما وبشكل متكرر كما أنه كان هناك تفاعل كبير وكوّنا أفكار ومعلومات حول هذا المرض.

من جهتها أكدك الرفيقة المشاركة رؤى أحمد أن الاستفادة كبيرة وقد حطمنا حاجز الخجل الموجود بداخلنا وأصبح لدينا فكرة عن أعراض المرض وطريقة الوقاية منه .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق