أخبار الفروع

 فروع الشبيبة بالمحافظات تقيم أنشطة عديدة احتفالاً بيوم البيئة العالمي

معارض تخصصية وحملات نظافة وتوعية وندوات وورشات عمل بيئية

RYU– محافظات

 أقامت فروع اتحاد شبيبة الثورة أنشطة منوعة احتفالاً بيوم البيئة العالمي شملت إقامة معارض فنية من توالف البيئة وحملات النظافة والندوات ولقاءات حوارية البيئية وتوزيع بروشورات توعوية على المارة.

وأوضحت الرفيقة سولينا حمادة عضو قيادة الاتحاد رئيسة مكتب العمل التطوعي والبيئة المركزي في تصريح خاص أن خطة المنظمة لهذا العام تضمنت العديد من الأنشطة التطوعية والبيئية التي تقام في المحافظات بمناسبة يوم البيئة العالمي بالتعاون مع وزارة الإدارة المحلية والبيئة ومديريات البيئة بالمحافظات والعديد من المؤسسات الرسمية مشيرة إلى أن المنظمة تسعى من خلال تنفيذ هذه الأنشطة إلى نشر ثقافة العمل التطوعي بين الشباب وتعزيز وتعميق دورهم في قضايا البيئة والمجتمع وتنمية روح العمل الجماعي بينهم.

وأضافت الرفيقة عضو قيادة الاتحاد أن خطة المنظمة للعام 2019 كما كل عام تتضمن أيضاً العديد من الأنشطة التطوعية والتوعوية والمجتمعية والتي تنفذ على مدار العام بالتعاون مع وزارات التربية والداخلية والصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والزراعة ويشارك فيها الآلاف من الرفاق والرفيقات الشبيبيين.

في هذا السياق أقام فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة المعرض البيئي التخصصي وذلك بحضور الرفاق أحمد منصور عضو قيادة فرع حلب للحزب رئيس مكتب الشباب الفرعي وعبد المنعم الصوا عضو قيادة الاتحاد ونضال سلطان أمين فرع الشبيبة والمهندس محمد سعيد النفوس مدير البيئة وأعضاء قيادة فرع الشبيبة وقيادات الروابط.

واطلع الحضور على ما تضمنه المعرض من لوحات ورسومات ونشرات وأعمال وأشغال يدوية من مخلفات البيئة والتي عبر بها الشباب المشاركون من روابط المدينة والريف عن أساليبهم وأفكارهم ونظرتهم للبيئة وسبل الحفاظ عليها من التلوث وجعلها أكثر حضارة وألقاً.

بدوره توجه الرفيق عضو قيادة فرع الحزب بالشكر للشبيبة التي تحرص دائماً على إقامة مختلف الفعاليات التوعوية والتي بدورها تسهم في نشر الثقافة والمعرفة إلى جانب مشاركة الشباب ليعبروا بدورهم وبطريقتهم تجاه مضمون الفعالية.

وأوضح الرفيق عضو قيادة الاتحاد أن المعارض هي نتاج عمل جماعي تخلق فرص عمل للتعاون بين الشباب مضيفاً ان معرض اليوم يكتسب أهمية خاصة كونه يقام ضمن مناسبة لها من الأهمية الكثير حيث يتناول فيه شبابنا أفكارهم تجاه القضايا البيئية من خلال أعمالهم واعتمادهم على مخلفات البيئة وتحويلها إلى وسائل إيضاح وأعمال فنية كما أن مثل هذه الأعمال تخلق لدى الشباب مساهمة واضحة في نشر ثقافة العمل التطوعي.

وقال مدير البيئة: كان المعرض وكما هي شبيبة حلب حريصة لتجسيد المناسبة إلى فعل ثقافي توعوي، وهو محطة توعوية لتسليط الضوء حول ما تعانيه البيئة وسبل جعلها نظيفة وخالية من التلوث إلى جانب انه نقلة معرفية وإيصال رسالة توعوية ليمارس فيها الإنسان دوره في التخفيف قدر الإمكان مما تعانيه البيئة، وهنا أحب أن أشير إلى أننا وجدنا من قبل الشباب المشاركين امتلاكهم سلوك معرفي واضح تم تفريغه على اللوحات المعروضة.

وأكد المشاركون أهمية الفعالية في كونها وسيلة تثقيفية ومعرفية بأهمية البيئة والحفاظ عليها وتبرز أعمالهم وتعطيهم حافزا للمشاركة الدائمة.

وفي درعا أقام فرع الشبيبة بالتعاون مع مديرية البيئة معرضاً لتوالف البيئة في دار الثقافة بدرعا بحضور الرفاق خالد قناة عضو قيادة فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي ورئيس وأعضاء المكتب التنفيذي بدرعا وقيادة فرع الشبيبة ومديرية البيئة.

كما نفذ فرع شبيبة درعا حملات نظافة في أحياء مدينة الصنمين من خلال أسبوع العمل التطوعي حيث قام الرفاق والرفيقات الشبيبيون بتنظيف الحدائق والشوارع العامة وباحات المدارس.

في سياق متصل شارك فرع شبيبة طرطوس في الورشة البيئية المقامة في المركز الثقافي العربي بطرطوس بمناسبة يوم البيئة العالمي بالتعاون مع مديرية البيئة في طرطوس من خلال مجموعة من الناشطين والخبراء والأكاديميين في مجال البيئة بالتعاون مع جامعة طرطوس ومديرية الثقافة.

وكانت الجلسة الأولى كانت للخبير المهندس الاستاذ حسين رشدي ابراهيم باشا والدكتورة ميساء شاش والدكتور علي داود والتي تمحورت حول الأثر البيئي لصناعة الإسمنت وتخصيص محافظة طرطوس كمحور للبحث.

وتحدث في الجلسة الثانية الدكتور محمد سليمان عن تلوث الهواء ومصادر التلوث الطبيعية والبشرية فيما  قدم المهندس علاء الشيخ أحمد ورقة عمل بعنوان: “التلوث البلاستيكي وأثره السلبي على البيئة البحرية”.

وقدم المهندس علي جوهرة ورقة عمل حول “تقييم خطر الانجراف المائي في منطقة حوض (سد الباسل) في طرطوس باستخدام تقنية نظم المعلومات الجغرافية.

وضمن أنشطة شبيبة حمص البيئية أقامت الرابطة العمالية حملة بيئية واسعة وذلك عند مدخل حي الوعر المحرر ودوار المزرعة شارك فيها مئات من الشباب وذلك بالتعاون مع مديرية البيئة ومجلس مدينة حمص.

وفي السويداء أقام فرع الشبيبة حملات نظافة في الأرياف والمدن شملت الشوارع والساحات والمرافق العامة بمشاركة الأهالي والدوائر الرسمية كما أقيمت لوحات فنية راقصة والعديد من الأنشطة التطوعية بالتنسيق مع جمعية أصدقاء البيئة والجمعيات والفعاليات الأهلية في محافظة السويداء.

وفي حماة نفذت مديرية البيئة بالتعاون مع فرع حماه لاتحاد شبيبة الثورة نشاطاً بيئياً ميدانياً تضمن لقاءات حوارية مع الأخوة السائقين وتوزيع بروشورات حول أهمية صيانة وسائل النقل للحفاظ على مدينتنا بهوائها النظيف وأهم الخطوات المتبعة للتقليل من التلوث الهوائي الناتج عن المركبات.

متابعة: محمد القاضي- ضياء الدين السعيد – بشرى عليان- حسان المحمد

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق