أخبار المنظمة

منظمة اتحاد شبيبة الثورة تستضيف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك

 النداف: دور الشباب كبير في هذه المرحلة من خلال تفعيل الرقابة الشعبية

RYU– عزام المنذر

أقامت قيادة اتحاد شبيبة الثورة مكتب الإعداد وتنمية المهارات المركزي اليوم ندوة حوارية حول الواقع الاقتصادي ودور الشباب في الصمود بمشاركة الدكتور عاطف النداف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك وبحضور الرفيق معن عبود رئيس الاتحاد وذلك على مدرج مدينة الشباب بدمشق.

واستعرض الدكتور عاطف النداف خلال اللقاء مفاصل عمل الوزارة (وزارة التموين سابقاً) وتخصصات عملها التي تتضمن عدة اتجاهات بدايةً من الأمن الغذائي الأساسي وتأمين وتصنيع مادة الخبر للمواطنين عبر السورية الحبوب التي أحدثت مؤخراً بمرسوم جمهوري والتي مهمتها تسوق وتخزين القمح إضافةً للشركة العامة للمخابز والتي يتبع لها ما يزيد عن 1200 مخبز عام وخاص.

وأكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن الوزارة تلعب دوراً مهماً عبر التدخل الإيجابي ومنافذ شركة السورية للتجارة وفروعها المنتشرة في كل المناطق والمحافظات السورية والتي تعرض قسم كبير منها للتدمير على أيدي العصابات الإرهابية المسلحة إذ تحاول الوزارة تأمين كافة مستلزمات المواطن الغذائية عبر هذه المنافذ وتبيعها في السوق بأرخص من الأسعار المتداولة.

وبين النداف أن مديريات حماية المستهلك ودوريات المراقبة منتشرة لمكافحة الغش والتلاعب بجودة المنتج في الأسواق والتلاعب أيضاً بالأسعار إضافةً لمديرية المخابر والتي من مسؤوليتها فحص جودة المنتجات عبر أخذ عينات لمطابقة مدى جودتها مع مراقبة السعر وهي أيضاً منتشرة على كامل مساحة القطر.

وخلال اللقاء أجاب الوزير على استفسارات المشاركين مبيناً أن الحكومة السورية تدعم مادة الخبز رغم سنوات الحرب الثماني على سورية ولم ينقطع هذا الدعم يوماً واحداً ولا حتى ساعات قليلة مبيناً أن ما قام به الإرهاب من ضرب المخزون الاستراتيجي للدولة السورية والمواطن السوري وسرقة المخازن والصوامع الاحتياطية وبيعها وتهريبها لدول الجوار شكل عبئاً إضافياً ولكن الحكومة تحاول تأمين البدائل الأخرى من خلال شراء كامل إنتاج الفلاح السوري من القمح وبأفضل الأسعار كما تدعم الدولة السورية مخزونها من القمح عبر الاستيراد.

وعن العقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية أوضح النداف أن الحكومة السورية تحاول تجاوز هذه العقوبات عبر منافذ وقنوات أخرى لتلبي حاجة السوق السورية كاملةً.

وحول واقع الكازيات والأفران والمحال في مناطق متفرقة من دمشق وريفها أكد الوزير النداف أنه عند ورود أي شكوى للوزارة ومديرياتها يتم التعامل معها بكل حزم موضحاً أن الوزارة تنظم آلاف الضبوط شهرياً بحق المخالفين.

ودعا إلى تفعيل ثقافة الشكوى على المخالفين من الباعة والتجار والأفران والكازيات عند وجود أي مخالفة مؤكداً أن دور الشباب كبير في هذه المرحلة من خلال تفعيل دور الرقابة الشعبية.

وعن أولويات الدولة الاستراتيجية بين النداف أن الدولة وضعت استراتيجية أولويات هي مستلزمات الجيش والقوات المسلحة أولاً ثم القمح ثم الأدوية ثم الطاقة والنفط موضحاً أن الحكومة السورية تستورد بملايين الدولارات أدوية معالجة السرطان لتقدمها مجاناً للمرضى.

وختم وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن مشروع إعادة الإعمار قائم ومشروع الإصلاح الإداري الذي طرحه السيد الرئيس بشار الأسد قائم وأن سورية تعرضت لمثل هذه العقوبات وغيرها الكثير ولكنها صمد في وجه أعتى الهجمات الشرسة وستنهض وستجتاز هذه المرحلة بهمة مواطنيها الشرفاء.

حضر الندوة الرفاق أعضاء قيادة الاتحاد وأمناء وأعضاء قيادات فروع دمشق وريف دمشق القنيطرة لاتحاد شببية الثورة وحشد كبير من الرفاق الشبيبيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق