أخبار المنظمة

/55/ شاباً وشابة من جميع المحافظات يشاركون في معسكر “نداء المغامرة” بطرطوس

 تشكيل فريق استكشافي من المحافظات كافة وتنفيذ أنشطة مختلفة عن المعسكرات السابقة

RYU– بشرى عليان

شارك /55/ شاباً وشابة من فروع اتحاد شبيبة الثورة في نشاطات معسكر “نداء المغامرة” الذي يقام في وحدة الشهيد سنان عباس في قرية عين فطيمة بمنطقة برمانة المشايخ  بمحافظة طرطوس وذلك في إطار تنفيذ خطة عمل المنظمة للعام 2019 في مجال المخيمات والمعسكرات.

 وأوضح الرفيق إلياس شحود عضو قيادة الاتحاد رئيس مكتب المخيمات والمعسكرات المركزي المشرف على المخيم أن المعسكر يعد تجربة أولى في إطار التفكير بأساليب جديدة ضمن آليات عمل جديدة للمنظمة هدفها استقطاب جيل الشباب، موضحاً أن اختيار اسم المعسكر “نداء المغامرة” يستهوي جيل الشباب ويشكل نوع من الحافز للمشارك وأن الهدف من المعسكر تشكيل فريق استكشاف من المنظمة من كل المحافظات وأن ذلك يشكل حالة اجتماعية ونشاط غير معتاد عن المعسكرات المألوفة وأضاف: أهدافنا من هذا المعسكر كثيرة ومنها تجمع للرفاق كافة من كافة المحافظات ، نسعى لنعمل بأفكار الشباب من خلال طروحاتهم التي ستبنى الأعمال عليها في المستقبل.

وأشار الرفيق عدنان غانم أمين فرع الشبيبة قائد المعسكر إلى أن المعسكرات هي مكان مهم جداً في مجال الرعاية للشباب واستثمار أفكارهم التي يعملون عليها وإبراز قدراتهم وشخصياتهم وقال: المعسكر من عنوانه يحمل طابعاً جميلاً جداً بالنسبة للشباب وهو المغامرة التي تم رعايتها واستمارها من خلال البرنامج المنفذ ليقدم لجميع المشاركين أفكاراً جميلة ورائعة تساهم في تعزيز وتمكين الكثير من القدرات التي يمتلكونها وبنفس الوقت يتبادلون الخبرات في معالجة الأمور التي يحتاج فيها الإنسان الى الكثير من الجهد والعناء في حال عدم وجود خدمات متطورة مفقودة في الكثير من مناطق الخلاء أو مناطق التي تتعرض لكوارث طبيعية أو غيرها والمعسكر فرصة جميلة للمشاركين في الاطلاع على مناطق ذات طبيعة بكر لم تعبث بها يد الانسان بعد  بالشكل الذي يمكن أن يخفف من جماليتها مضيفاً: نتمنى أن يكون المشاركون جميعاً حققوا الهدف من مشاركتهم وأن يعودوا الى منازلهم ليتحدثوا عن هذه التجربة الرائعة التي قاموا بها وما تم تحقيقه خلالها من أفكار ومهارات شخصية تساعد في الحياة اليومية وهو ما تسعى اليه منظمة اتحاد شبيبة الثورة في مجال رعايتها لجيل الشباب.

وقالت المشاركة رغد السركل- فرع حماه: كتجربة أولى سررت فيها كثيراً وتعرفت على أصدقاء جدد من مختلف المحافظات  حيث عشنا كأسرة واحدة وهو الشيء الذي يميز منظمة الشبيبة التي هي أسرة واحدة في كل المحافظات.

وقال المشارك مالك جيرو- فرع القنيطرة: افتتاح معسكرات بمثل هذا المعسكر بفكرته النوعية فيها حافز كبير للمشاركين حققنا الغاية المرجوة من المعسكر ولكن بعد جهد كبير بذلناه والكثير من الإرادة والتصميم على ذلك من أكثر الأهداف أهمية وفائدة كان تنمية روح الجماعة من خلال عملنا ضمن مجموعات مثلنا خلالها سورية الوطن الكبير بهذا التجمع الصغير.

وقال المشارك محمد محاميد- فرع درعا: شاركت سابقاً في العديد المعسكرات لكن مشاركتي في هذا المخيم مختلفة تماماً وفيها متعة أكبر وتميّز عن أفكار المعسكرات السابقة وأشعر كأني أشارك لأول مرة في معسكر.

وقالت المشاركة أمل حافظ- فرع حلب: أشارك في كافة النشاطات التي تقيمها منظمة الشبيبة وأنا أشارك اليوم إيماناً بالأهداف الإيجابية التي وضعتها قيادة الاتحاد التي تلبي طموحاتنا وتضفي على شخصيتنا الكثير من القيم النبيلة وأشعر اليوم في هذا المعسكر أن هذه الأهداف تحققت وتركت أثرها في داخلي أنا ومعظم رفاقي المشاركين.

وقالت المشاركة هديل عبد لله- فرع طرطوس: تعرفت من خلالها مع بقية المشاركين على مناطق طبيعية جميلة جداً لم نزرها من قبل، وبعد تفاعلنا مع البرنامج أصبح لدينا القوة لاجتياز الصعاب بعد أن تحدينا أنفسنا في قطع مسافة المسير التي كانت صعبة لنا بعض الشيء خاصة وأننا نقطعها للمرة الأولى ولكنني وضعت هدفاً في داخلي وساعدتني إرادتي لتحقيقه.

وقالت المشاركة شهد نايفة- فرع حمص: أغلب الأنشطة ضمن برنامج المعسكر كانت صعبة لأنني لم أخضها أو أجربها من قبل فكنت دائماً وفي كل نشاط أصمم على أن أنجزه وبدرجة عالية من النجاح والدقة فيه.

وأكد المشارك يوشع علي- فرع اللاذقية: تفاعلنا مع الأجواء ومع النشاطات المقررة من اليوم الأول وشعرت بأني التقيت مع رفاق أعرفهم منذ زمن طويل، فذلك ساعدنا في علاقاتنا الاحترام واللطف الذي يسودها ويجمعنا حب الاستكشاف والمغامرة، أمتع الأوقات كانت في هذا المعسكر.

وقالت المشاركة الرفيقة شام الفرحات- فرع إدلب: اكتشاف الموقع الجميل شكّل لي عامل جذب وطبيعة المنطقة الجبلية أيضاً، إضافة إلى وجودنا في الأنشطة التي تحتاج بذل مجهود عضلي وفكري، ذلك كان عامل تنشيط يجعلنا في حيوية مستمرة.

وقال المشارك عبد الحكيم محمد شحاذة- فرع الرقة: شاركت في المعسكر بتشجيع من والدي الذي يؤمن بمبادئ المنظمة وعنوان المعسكر”نداء المغامرة” شجعني للمشاركة أيضاً فأنا لاعب كاراتيه وكرة قدم محترف وأحب التعامل في الطبيعة وأنا أقضي فيها الكثير من الأوقات، فالطبيعة تساعد أصحاب البنيات القوية النجاح وتقضي على الضعفاء.

وقالت المشاركة جود جمال العتيبي- فرع دير الزور: تعلمت في هذا المعسكر الكثير من القيم والمبادئ وأن أكون أقوى من الخوف وأنا أغامر بكل شجاعة، تعلمت أن استكشف كل ما هو مجهول عندما، كنت  اشعر وأنا أتسلق الجبال أنني أحقق أعلى غايات النجاح .

وقالت المشاركة الرفيقة مايا حسن- فرع السويداء: شاركت في المعسكر لأخوض تجربة جديدة في نوع من المغامرة والنشاط غير المألوف ولأمثل محافظتي خير تمثيل.

 وقال المشارك محمد سالم- فرع الحسكة: أشارك اليوم لأظهر محافظتي خاصةً بعد الأحداث المحزنة بالنسبة للجميع في الفترة السابقة ولنثبت أننا شعب يستحق الحياة والعيش بسلام ولنثبت أننا أبناء القائد المؤسس حافظ الأسد وعلى نهجه سائرون خلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد ولن يضعفنا أيَّ شيئاً.

وعبر المشارك أيهم تيمور- فرع ريف دمشق الرفيق عن فرحه بالمشاركة مؤكداً أنه ورفاقه تعرفوا على معالم أثرية في هذا المعسكر وكانت سبباً حقيقياً في دفعهم للاستمتاع بالأنشطة وحب الاستطلاع وروح المغامرة.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق