أخبار المنظمة

بالصور.. 100 شاب وشابة يلتحقون بالمخيم الشبيبي الوطني للمتميزين في بلودان

عبود: المخيمات الشبابية تعمق روح الانتماء وحب الوطن في نفوس الشباب

RYU– بشرى عليان- أريج علي- صبا الموسى/ بلودان

 أقيمت في مدينة بلودان دمشق أنشطة المخيم الشبيبي الوطني  للمتميزين بمشاركة أكثر من /100/ شاب وشابة من مختلف المحافظات وذلك تنفيذاً لخطة المنظمة لصيف 2019 .

وأكد الرفيق معن عبود رئيس اتحاد شبيبة الثورة خلال زيارته للمخيم برفقة اعضاء قيادة الاتحاد أن هذا المخيم يأتي ضمن سلسلة مخيمات شبابية تقيمها المنظمة في محافظات عدة بما يحقق لقاء مهماً بين شباب سورية في مكان واحد كلوحة الفسيفساء وتنفيذ أنشطة مشتركة بما يعمق من روح الانتماء وحب الوطن في نفوسهم وبما يتيح تبادل الخبرات والمعارف فيما بينهم وينمي فيهم حب العمل الجماعي وروح الفريق.

وأشار عبود إلى أن هذه المخيمات تنعكس إيجاباً على المشاركين حيث تساعدهم على ملء أوقات فراغهم بما هو مفيد وممتع في ذات الوقت إضافة إلى الاطلاع وتكوين فكرة عن المناطق والأماكن التي يزورونها وهو أمر يزيد من محبتهم لأرضهم ويعمق في نفوسهم حب الوطن.

ويتضمن برنامج المخيم ملتقيات وجلسات حوارية بين المشاركين حول مواضيع علمية وثقافية وأنشطة رياضية وترفيهية وجولات وزيارات اطلاعية للمناطق والمواقع السياحية والتاريخية في المنطقة.

وعلى هامش المخيم  كانت هذه اللقاءات:

*أحمد عريشة أمين فرع ريف دمشق لاتحاد شبيبة الثورة قائد المخيم: نحن اليوم في مخيم بلودان الشبيبي المركزي مع نخبة من رفاقنا المتميزين والموهوبين من كافة فروع المنظمة لنشكل هذه الفسيفساء والباقة الجميلة، وضمن برنامج نسير عليه وهو غني وكامل ويخدم الرفيق الشبيبي بين الثقافة والمعلومات والألعاب الترفيهية ورفع مستوى الوعي لديهم وتعزيز الانتماء لوطننا وجيشنا وقائد الوطن، ونستطيع  القول: إن المخيم حقق الهدف والغاية المرجوّة وهو إدخال الفرحة لقلوب المشاركين وجمعهم من كافة المحافظات وصقل شخصيتهم.

* يحيى الخالد عضو قيادة فرع شبيبة القنيطرة نائب قائد المخيم: الهدف من هذا المخيم جمع الرفاق من كافة المحافظات، والعيش المشترك والعمل كفريق عمل واحد من خلال مجموعاتهم، وتضمن البرنامج زيارة لأماكن أثرية وثقافية ورحلات تتبع أثر، وتم وضع البرنامج من قبل قيادة المنظمة بما يتناسب مع أعمار المشاركين وهي الفئة المستهدفة في هذا المخيم مرحلة التعليم الأساسي حلقة ثانية للمتميزين والمتفوقين.

* رمزي سلماوي أمين رابطة القطيفة والمشرف في المخيم: تم اختيار البرنامج بما يتناسب مع الفئة العمرية وتم إدخال مجموعة من الأنشطة في الفترة الصباحية تتعلق بمهارات الدعم النفسي بدء بتقدير الذات والآخر وتقبل الاختلاف، إضافة إلى مجموعة من الأنشطة الجميلة التي تهدف إلى حب المغامرة منها البحث عن الكنز وتتبع الأثر، حيث تمت زيارة مغارة موسى، حيث انطلقت كل مجموعة إلى المغارة عبر إشارات تتبع الأثر، وتم وضع مجموعة من الرسائل الهادفة تتعلق بأنواع الأشجار في المنطقة، إضافة إلى الحديث عن بعض الأماكن العامة والأثرية في المنطقة وغيرها من الرسائل الموجهة والهادفة، كما تمت زيارة حديقة الحياة في السفح الحراجي المقابل للمخيم، والذي يحتضن حديقة الشهداء التي زرعها أبناء وبنات الشهداء في العام الماضي ٢٠١٨.

* محمد غزال- مشرف: نحن اليوم كمشرفين نعزز حالة الإخاء بين الرفاق ونرفع مستوى المهارات لديهم عن طريق الألعاب والارتقاء بالرفيق الشبيبي إلى أعلى مستويات الانتماء لهذا الوطن.

* باسل جوهر- مشرف: لاحظنا الكثير من الأفكار المبدعة لدى المشاركين وتفاعلاً كبيراً مع جميع الأنشطة، فمكان المخيم مناسب جداً لنكون مع جيل الشباب الذي سيبني سورية الحديثة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

* المشارك عبد الحميد حلبي: عملي مع المجموعات الأخرى أعطاني طاقة إيجابية وحب للعمل والإبداع والانطلاق بأفكاري لأحلق في سما الإبداع.

* المشارك عبادة العفر- السويداء: أكثر مشهد لا أنساه كيف كنا في لعبة من الألعاب لا تتجاوز الدقائق بجو من التفاعل الرائع وكأننا عائلة واحدة ونتنافس بمحبة وشغف بالنجاح والتميز.

* المشارك خضر الصافي- القنيطرة: من خلال مشاركتنا مع مخيمات اتحاد شبيبة الثورة تعلمنا العمل بروح الفريق الواحد وتعززت في نفوسنا روح الفريق من خلال لعبنا وتوزعنا على مجموعات متعددة.

*المشارك وسام إلياس- حمص: نشاطات المخيم نوعية فيها جانب نظري بسيط مرتبط بالجانب العملي التطبيقي فلا يجعلنا نمل أو نشعر بالكسل والبرود والشكر لمنظمتنا الغالية على هذه المخيمات لما تقدم لنا من فائدة كبيرة وعلى جميع الأصعدة.

* المشاركة سالي عروس- حماه: مشاركتي في المخيم وغنائي في حفلة السمر عزز ثقتي بنفسي وأصبح لدي أصدقاء كثر.

* المشارك عزام المشوط- درعا: الألعاب كانت هادفة والنشاطات عبرت عن رأينا والرأي الآخر ووقفنا على قدراتنا ومهاراتنا.

* المشاركة دلع قيروط والمشارك عمر ويحة- ريف دمشق: نعبر عن سعادتنا بمشاركتنا في هذا المخيم وأنشطته المميزة والنوعية.

*المشاركة مريم شعبان- حلب: كل نشاط في هذا أضاف لشخصيتي أشياء إيجابية ومهارات مهمة تصقل شخصيتنا كشباب.

* المشارك جعفر إسماعيل- دمشق: زرنا أماكن ثقافية وأثرية وشكلنا مجموعة معلومات عنها وفي طريقنا إليها استمتعنا في الطريق ونحن نمشي بالرتل الواحد نغني ونهتف.

* المشاركة هديل أحمد- طرطوس: استفدنا الكثير في هذا المخيم منها التعرف على أصدقاء من المحافظات كافة والمشاركة في ألعاب التيليماتش، ومثل هذه المسابقات يعزز روح المنافسة ويتيح فرصة لإطلاق أفكار الشباب وتوظيف مهاراتهم في أنشطة منوعة.

* المشارك زين إسماعيل- اللاذقية: تنافسنا مع مجموعات أخرى بالصيحات الأجمل والصوت الأعلى، نشكر منظمتنا على هذه المخيمات وعشنا في هذا المخيم أجمل لحظات عمرنا.

وتضمنت فعاليات المخيم زيارة إلى المدرج الروماني القديم وفندق بلودان الكبير الذي تم تشييده عام ١٩٣٥ وانعقد فيه أول مؤتمر للقمة العربية ويقام فيه سنوياً مهرجان بلودان السياحي، ونفذ المشاركون أيضاً لعبة المتاهة في غابة الفندق وفي الحرش المجاور إضافة إلى العديد من النشاطات الرياضية والترفيهية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق