أخبار المنظمة

بالصور.. شبيبة الثورة تقيم حفلاً فنيا ًختامياً للمسابقة الوطنية للمواهب الفنية الشابة

تكريم الفائزين في المنافسات بحضور حشد كبير من الشباب والأهالي

RYU- محمد النجم

أقامت قيادة اتحاد شبيبة الثورة مساء اليوم حفلاً فنياً تكريمياً في المركز الثقافي العربي بالعدوي للفائزين في منافسات المسابقة الوطنية للمواهب الفنية الشابة والتي أقيمت على مدى الأيام الخمسة الماضية في مدينة الشهيد باسل الأسد الجامعية بمشاركة /175/ شاباً وشابة من الموهوبين فنياً من مختلف المحافظات السورية وذلك ضمن خطة المنظمة للعام 2019 في مجال الأنشطة الفنية.

وحضر الحفل الرفاق والسادة معن عبود رئيس اتحاد شبيبة الثورة وفرح المطلق معاون وزير التربية وفايز الحموي عضو قيادة فرع دمشق للحزب رئيس مكتب الشباب وأعضاء قيادة الاتحاد وقيادات فروع وروابط الشبيبة في دمشق وريف دمشق والقنيطرة ومدير الثقافة بدمشق ومديرة المركز الثقافي بالعدوي وحشد كبير من الشباب والأهالي.

وقدمت الفرق المشاركة عروضاً فنية من تراث المحافظات السورية ووصلات غنائية وطنية واسكتشات مسرحية  كوميدية بقيادة وإشراف المايسترو نزيه الأسعد.

وأكد الرفيق معن عبود رئيس الاتحاد في تصريح صحفي على هامش الحفل أن المنظمة تسعى ضمن خطط عملها غلى اكتشاف أفضل المواهب الشابة لرعايتها والمضي بها قدماً نحو الأفضل مشيراً إلى أن المسابقة الوطنية للمواهب الفنية هي مسابقة مهمة لتسليط الضوء على هذه المواهب إن كان في مجال الغناء  والعزف أو التمثيل و الفنون الشعبية كخطوة أولى لصقلها وتدريبها وتأهيليها حتى ترتقي إلى مستويات عالية ومميزة وتأخذ دورها في الساحة الفنية السورية.

بدوره أوضح الرفيق صلاح أسعد عضو قيادة الاتحاد رئيس مكتب الأنشطة الفنية المركزي إلى أن المسابقة تأتي ضمن إطار المسابقات المتنوعة والغنية التي تقيمها منظمة اتحاد شبيبة الثورة وذلك للعمل على تطوير المواهب الشابة واستثمارها الاستثمار الأمثل انطلاقاً من مرحلة الوحدات بمشاركة /8200/ رفيقاً ورفيقة مروراً بالروابط وفروع المحافظات السورية وصولاً للمسابقة المركزية اليوم على مستوى القطر بمشاركة /175/ رفيق ورفيقة ممن حصلوا على المراكز الأولى على مستوى فروع الشبيبة بمحافظاتهم ليتم اختيار الأميز على مستوى القطر.

وأشار الأستاذ هيثم أمين مدير معهد شبيبة الأسد للموسيقا عضو لجنة التحكيم أن هذه المسابقة تعد ملتقى مهماً تعرفنا فيه على مواهب فنية من مختلف المحافظات نأمل أن يتم صقلها بطريقة أكاديمية في المرحلة المقبلة وأن تدرس في المعاهد العالية حتى يصبح هؤلاء الشباب فنانون كباراً.

وأضاف: لقد تفاجأت بكثير من المواهب الفنية الجميلة والتي تحتاج إلى رعاية كاملة وإلى تدريب على العمل الجماعي الذي يتيح للمشاركين الاطلاع إلى مواهب أصدقائهم.

بدوره أوضح الأستاذ نزيه الأسعد عضو لجنة التحكيم أن الحفل الختامي هو زبدة نتاجات وجهود الأيام الخمسة الماضية في المسابقة من قبل المشاركين الذين يمتلكون مواهب وأرضية مهمة ومستوى فنياً جيداً تم تقييمه خلال المسابقة وفق معايير أكاديمية دقيقة مع إضافة ميزة العمل الجماعي من خلال تشكيل فرقة جماعية تضم نحو /64/ شاب وشابة من مختلف المحافظات ستكون بذرة مهمة سنرفد بها فرقة شباب سورية للموسيقا والفنون الشعبية.

وأضاف: هناك نماذج مميزة جداً من بين المشاركين في مجالات التمثيل والغناء والعزف ويمكن أن نعتبرها من سوية طلاب المعهد العالي للموسيقا.

وفي ختام الحفل كرم الرفاق عبود ومطلق والحموي أعضاء لجان التحكيم والرفاق والرفيقات الحائزين على المراكز الثلاثة الأولى في منافسات المسابقة.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق