أخبار المنظمة

د. ساعاتي يلتقي قيادة منظمة اتحاد شبيبة الثورة وأمناء فروعها بالمحافظات

منظمة الشبيبة متميزة في كل شيء ويجب أن تبقى على هذا التميز

RYU – محمد النجم

التقى الرفيق الدكتور عمار ساعاتي عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الشباب المركزي صباح اليوم الرفاق معن عبود رئيس اتحاد شبيبة الثورة وأعضاء قيادة الاتحاد وأمناء فروع الشبيبة لبحث واقع وآفاق عمل المنظمة.

وفي مستهل الاجتماع الذي انعقد في مقر المنظمة قدّم الرفيق رئيس الاتحاد شرحاً موجزاً عن واقع تنفيذ خطط وبرامج عمل وأنشطة المنظمة منذ مطلع العام الحالي موضحاً أن المنظمة نفذت /480/ نشاطاً شبابياً خلال هذا العام على مستوى الوحدات والروابط والفروع فضلاً عن الأنشطة والفعاليات المركزية.

وبيّن أن المنظمة تضم /154/ رابطة منها /97/ رابطة فاعلة في العمل الشبيبي و/11/ لجنة مؤقتة في الأرياف السورية المحررة التي بدأت تدور فيها عجلة الحياة من جديد حيث تم العمل خلال المرحلة الماضية على تأهيل المقرات والمنشآت الشبيبية المتضررة خلال الحرب مضيفاً أن المنظمة وتنفيذاً لخطة العمل تتحضر لعقد المجالس الاتحادية السنوية للوحدات والروابط والفروع اعتباراً من أيلول القادم وحتى كانون الأول القادم ضمن التحضيرات لانعقاد المؤتمر العام في نيسان من العام المقبل.

واستمع  الدكتور ساعاتي من الرفاق أمناء فروع الشبيبة إلى شرح مفصل عن واقع العمل الشبيبي في المحافظات والأنشطة والمبادرات الشبابية المنفذة فيها هذا العام والصعوبات التي تعترض سير العمل والمقترحات لتذليلها.

وفي مستهل حديثه وجه الرفيق عضو القيادة المركزية للحزب التحية والتقدير لرجال الجيش العربي السوري وبطولاتهم وتضحيات شهدائنا الأبرار التي حققت الانتصار وأعادت الأمن والأمان إلى ربوع الوطن داعياً إلى ضرورة العناية والاهتمام بذوي الشهداء والجرحى وتقديم كل الدعم اللازم لهم.

وأكد الدكتور ساعاتي أن منظمة اتحاد شبيبة الثورة هي منظمة متميزة في عملها بكل شيء ويجب أن تبقى على هذا التميّز مشيراً إلى أن المنظمة مقبلة على دورة تنظيمية جديدة الأمر الذي يستوجب البحث عن الطريقة المثلى لأداء دورها بشكل أكبر وأفضل وأن تبحث عن بدائل تمكنها من قيادة جيل الشباب والتعامل معه وفق الطرق المثلى والتركيز على المبادرات الشبابية.

وشدد الرفيق عضو القيادة المركزية على ضرورة تعميق الحوار مع الشباب من خلال مواضيع تحددها المنظمة لافتاً إلى أن المخيمات الشبابية تشكل هامشاً مهماً لهذا الحوار وبالتالي لابد من تجهيز هذه المخيمات بكل ما يلزم وتفعيلها بشكل أكبر.

ونوه الدكتور ساعاتي بأهمية ضخ دماء جديدة في العمل من خلال تمثيل جيل الشباب في القيادات الشبيبية والحزبية لافتاً إلى ضرورة دعم وتنشيط مركز البحوث الشبابية الخاص بالمنظمة حيث يبنى الكثير من القضايا على استطلاعات الرأي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق