أخبار الفروع

 فرع شبيبة حلب يقيم “المعرض الفرعي السنوي للتعليم المهني والتقني” 

  دورة إعلامية بمشاركة /33/ رفيقاً ورفيقة لرابطة الشهيد يوسف العظمة

RYU- حسين نشاب- هبة ناطور

أقام فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة بالتعاون مع مديرية التربية بحلب- قسم التعليم المهني والتقني “المعرض الفرعي السنوي للتعليم المهني والتقني” وذلك في صالة المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي  تحت شعار “بالعلم والمعرفة نرتقي”.

وتضمن المعرض العديد من الأعمال واللوحات الفنية والمشغولات اليدوية وجانباً مخصصاً للأعمال التقنية في مجال الإبداع والاختراع وقسماً للأعمال الخشبية وقسماً خاصاً بإعادة التدوير وتوالف البيئة إضافة إلى /11/ مشغلاً في حلب من إبداعات الطلاب لإبراز إبداعاتهم ومواهبهم في الحياكة والخياطة.

وحضر افتتاح المعرض الرفيق ديمتري عيسى عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب والرفاق أمناء الشعب التربوية ونضال سلطان أمين فرع الشبيبة وأعضاء قيادة الفرع وأعضاء قيادات الشعب ومعاوني مدير التربية وأمناء وأعضاء قيادات الروابط.

وفي تصريح خاص قال الرفيق ديميتري عيسى عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب- رئيس مكتب التربية: شاهدنا نتاجات مميزة حيث قدمت ثانويات الفنون والثانويات المهنية أعمال رائعة تنوعت بين أشغال وألبسة والكنفا وتوابعه وأعجبنا بما قدمه قسم التعليم المهني من مشاريع عمل سواء الالكترونية والتقنية وغيرها فهو معرض رائع نتمنى أن يتكرر سنوياً ونشاهد في كل مرة ما هو جديد وأكثر تميزاً.

وقالت الرفيقة نوشيك سلوكجيان عضو قيادة فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة: نفذ هذا المعرض بمتابعة من مكتب الأنشطة الفنية بفرع الشبيبة بالتعاون مع مديرية التربية بحلب وهو نتاج عمل عام كامل منذ بداية الفصل الأول الدراسي وقد بدأنا بالتجهيز الفعلي لإقامته منذ حوالي الشهر.

وقالت الرفيقة حميدو سيدو من وحدة الفنون الأولى وهي إحدى المشاركات في المعرض: شاركنا في المعرض بأعمالنا التي أخذت منا وقت وجهد طويل بإشراف أستاذتنا، ونتمنى أن نكون قد قدمنا شيء جيد.

وأوضحت الرفيقة خلود المصري من وحدة الفنون الأولى: قدمنا نتاج عمل ما يقارب العام الكامل ونحن هنا في المعرض بأتم السرور والامتنان لاتحاد شبيبة الثورة بفرع حلب ومديرية التربية لاهتمامهم بأعمالنا وإقامة هذا المعرض المميز ونتمنى أن تستمر مثل هذه المعارض بشكل سنوي على الأقل لأننا حين نرى من يهتم ويقدر عملنا فحتماً سنقدم الأفضل دائماً.

وعبّر الزوار عن إعجابهم بما قدمه الطلاب من إبداع برغم كل الظروف التي عاشتها وتعيشها مدينة حلب، حيث قال أحد الزوار: تفاجئنا بهذه الأعمال المميزة والتنظيم الدقيق للمعرض والحرفية في أغلب الأقسام لاسيما قسم التعليم المهني.

في سياق آخر أقامت رابطة الشهيد يوسف العظمة بفرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة دورة إعلامية بمشاركة /33/ رفيقاً ورفيقة لمدة أربعة أيام تضمنت تطبيقات عملية.

والتقى الرفيق محمد مازن بغدادي رئيس مكتب الإعلام والمعلوماتية بفرع شبيبة حلب الرفاق المشاركين وأكد أهمية ودور الإعلام الشبيبي والجهد الذي تبذله المنظمة في إعداد الكوادر الإعلامية الشابة المتميزة من خلال الدورات المستمرة والمسابقات والملتقيات الإعلامية التي تعمل على تنمية وصقل المواهب وتشجيعها.

من جهته ألقى الرفيق عبد الله عمران محاضرة بعنوان الإعلام الشبيبي ووسائله وكيفية صياغة الخبر لجريدة المسيرة وأعقب المحاضرة تطبيق عملي حول هذا الموضوع.

وتحدث في المحاضرة الثانية الصحفي محمد حنورة مدير مكتب جريدة تشرين بحلب عن شروط وصياغة الخبر الصحفي، فيما تناول الرفيق الإعلامي أنس رمضان مراسل الإخبارية السورية موضوع صفات الإعلامي الناجح والشروط التي يجب أن تتحقق من أجل أن ينجح الإعلامي في أداء مهمته.

وأوضح الإعلامي عبد الخالق قلعه جي مدير إذاعة حلب دور وأهمية الإعلام الإذاعي وأكد على نجاح البرنامج الإذاعي الشبيبي على أثير إذاعة حلب في انطلاقته الثانية قبل عدة أسابيع، فيما تحدثت الرفيقة الإعلامية لمى كيالي مراسلة القناة السورية الفضائية حول الإعلام الالكتروني ودوره الكبير في عصرنا الحالي.

وفي ختام الدورة التقى الرفيق نضال سلطان أمين فرع الشبيبة بحلب والرفيق محمد مازن بغدادي عضو قيادة الفرع مع الرفاق المشاركين وأكدا على أهمية مثل هذه الدورات لتعزيز دور لجان الصحفيين الشباب واستمعا لمدى الاستفادة التي تحققت وضرورة الاستمرار في إقامة مثل هذه الأنشطة التي تهدف لبناء كادر إعلامي شبيبي مميز.

ونوّه الرفيق عمر حمو المكلف بتسيير أمور الرابطة أن الدورة شهدت حضوراً متميزاً من قبل الرفاق المشاركين ولهذا عملنا على أن يكون برنامجها ملبياً لعمل الإعلاميين الشباب.

وأضاف الرفيق إبراهيم عزوز رئيس لجنة الإعلام والمعلوماتية بالرابطة أن تفاعل الصحفيين الشباب مع المحاضرين كان واضحاً وهذا يدل على الفائدة التي حققوها، وخاصة مع السوية المميزة للرفاق المحاضرين الذين أعطوا كل ما لديهم من خبرات.

وأكد مدير الدورة الرفيق عبد الله عمران أن الدورة كانت مميزة وتم انتقاء المحاضرين على أسس تضمن نجاح الدورة وتم اكتشاف مواهب واعدة سيكون لها مستقبل جيد إذا تم الاهتمام بها، وأضاف بأنه سيتم خلال المرحلة المقبلة تنفيذ دورات تخصصية لتكون الفائدة أكبر للرفاق أعضاء لجان الصحفيين الشباب.

بدورهم المشاركون نغم كيالي- غنى خربطلي- منير مزيك- فاطمة الزهراء كيالي أكدوا على أهمية الدورة والعمل على إقامة دورة أخرى مدتها أطول وإقامة دورة في الفصاحة والخطابة لأهميتها في هذا المجال بالإضافة إلى الدورات التخصصية ضمن مجالات الإعلام.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى