أخبار المنظمة

منظمة الشبيبة تحيي المناضل صدقي المقت في احتفالية وطنية بموقع عين التينة بالقنيطرة   

عبود: جيل الشباب اليوم أكثر تصميماً على متابعة مسيرة المقاومة والكفاح حتى تحرير كامل الجولان المحتل

أقامت منظمة اتحاد شبيبة الثورة احتفالية وطنية في موقع عين التينة بالقنيطرة وفي بلدة مجدل شمس في الجولان السوري المحتل بمناسبة تحرير عميد الأسرى السوريين والعرب المناضل صدقي سليمان المقت والأسير أمل فوزي أبو صالح من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ومن بلدة مجدل شمس بالجولان المحتل الجهة المقابلة لعين التينة أكد المناضل المقت في كلمة عبر مكبرات الصوت أن تحريره من الأسر الذي زرع الفرح والنصر الممزوج بالكبرياء والعزة ما كان ليتحقق لولا إرادة وتصميم السيد الرئيس بشار الأسد.

وتوجه المقت بالتحية لسورية شعباً وجيشاً وقيادة ولروسيا وإيران اللتين وقفتا إلى جانب سورية في محاربة الإرهاب والتحية لدماء الشهداء القادة قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ورفاقهما الذين كان لهم دور في انتصار سورية.

بدوره أكد المناضل أبو صالح أن أبناء الجولان تصدوا لسلطات الاحتلال التي كانت تدعم الإرهابيين مشدداً على إصرار أبناء الجولان السوري المحتل على المضي في معركة الصراع والوجود ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وفي موفع عين التينة شدد الرفيق الدكتور خالد أباظة أمين فرع القنيطرة لحزب البعث العربي الاشتراكي شدد في كلمته على أن تحرير الأسرى السوريين من سجون الاحتلال هو معركة من معاركنا لتحرير كامل أراضينا المغتصبة مجدداً التأكيد على تمسك السوريين بكل ذرة تراب من أرضنا المحتلة وتصميمهم على استرجاع الحقوق والأراضي وتحريرها من براثن الاحتلال.

وتوجه المهندس همام دبيات محافظ القنيطرة بالتحية لأهلنا الصامدين في الجولان العربي السوري المحتل الذين ما هانوا وما استكانوا على الضيم وقارعوا الاحتلال بصدورهم وأجسادهم رافضين سياسات الترهيب والترغيب التي تعمل سلطات الكيان على ممارستها في محاولة يائسة لتغيير مواقفهم الوطنية.

وتوجه الرفيق معن عبود رئيس اتحاد شبيبة الثورة بالتحية لأسرانا المحررين ولأهلنا الصامدين على ثرى الجولان المحتل مؤكداً أن جيل الشباب اليوم أكثر تصميماً على متابعة مسيرة المقاومة والكفاح حتى تحرير كامل الجولان المحتل وعودته إلى السيادة السورية.

وقال: نتشرف اليوم بالقيام بهذه الوقفة الشبابية التضامنية “تحية إلى المناضل صدقي المقت” والتي تحمل عنوان: “أسدنا رمز انتصارنا” وهي تعبير بسيط من قيادة اتحاد شبيبة الثورة عن عظيم فخرها للقضية النضالية التي جسدها بأسمى معانيها رجل من رجال هذا الزمان رجل من رجال المواقف والمبادئ رجل يقف منتصب القامة ومرفوع الرأس ونرفع رؤوسنا معه وبه..نعم نحن من زمن هذا الرجل المناضل الذي لم يساوم ولم يهادن على مبادئه الثابتة وخطه الوطني المقاوم والتي تقف جميع الكلمات عاجزة عن تكريم بطولته وتضحياته.

وأضاف الرفيق رئيس الاتحاد: هنيئاً لنا ولأهلنا في الجولان العربي السوري المحتل بتحرير المناضل البطل صدقي المقت عميد السرى السوريين في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي وسجونه بعد اعتقال دام 32 عاماً.

وأكد المشاركون في موقع عين التينة أن تحرير الأسرى الأبطال من سجون الاحتلال انتصار لسورية ولإرادة الصمود على الغطرسة الصهيونية ولا سيما أنه يأتي متزامناً مع انتصارات الجيش العربي السوري في معاركه ضد الإرهاب.

وجددوا الإصرار على استكمال المعركة حتى تحرير كامل الجولان السوري المحتل بهمة أبطال قواتنا المسلحة ورفع العلم السوري فوق ترابه الطاهر.

وحيا المشاركون المواقف الوطنية لأهلنا في الجولان المحتل الذين حافظوا على الهوية العربية السورية للجولان ودافعوا متحدين جميع الإجراءات والسياسات الصهيونية الرامية لتهويد الجولان السوري المحتل مثمنين عالياً إرادة الصمود والتحدي عند أسرانا الأبطال الذين هزموا بقوة إرادتهم وعزيمتهم غطرسة وعنجهية المحتل وانتصروا على السجن والسجان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق